0
0 0
سكري صديقي..

قبل 12 سنة من الان بالتحديد في رمضان من عام 1427 هـ كانت هي بدايتي مع داء السكري, كانت فترة جداً صعبة مررت بها صحياً ونفسياً لا تنسى
خلال فترة ظهور اعراض المرض واستمر هذا الحال لمدة شهر دون علمي بإصابتي لقلة التثقيف في المجتمع المحيط بداء السكري واعراضه وعدم إصابد اي شخص من العائلة به من قبل,
اتذكر كثير معاناة والدي معاي ومحاولتهم الذهاب بي إلى المستشفى لكن كنت ارفض هالشي لأن كنت متخوف جداً من نتيجة تشخيصي بسبب مروري بإعراض جداً مخيفة,
كنت في تلك الفترة لااهنى بشرب الماء ولا اكل ولا حتى النوم ولا استطيع حتى المشي او الخروج مع الإصدقاء تخيلوا كل هالشي يحصل لشخص في سن ال14!
بصراحة وصل فيني الحال انو كنت اقرف واستفرغ بسبب لقائي ببعض الأشخاص !
لكن في يوم من الإيام تعبت لدرجة كنت لا اقوى حتى الوقوف وقت اخذ الشور, وفجأة صاحبني استفراغ بدون توقف!
بعدها ما اتذكر اي شي الا وجودي في المستشفى في صباح اليوم الثاني مع امي.. كانت فعلاً لحظات صعبه عليها
كان وقتها تحليل السكري 680 مع وجود غيبوبة سكري!!
خبّرتني بعدها خالتي بنتيجة تشخيصي وليس الطبيب رغم انه كان في مستشفى خاص وله سمعته!
وإلى الان ما اعرف ليه وقتها إنزاح كل التخوف اللي كان مسيطر علي؟ اعتقد ربما لجهلي بتفاصيل هذا الداء او ان الحال ليس اسوء من ذلك..
مررت بكثير من المتاعب المعنوية والنفسية من جميع النواحي لمدة طويلة مع المرض,
تخيلوا طفل يصاب بمرض جارته تتوفى بعد بتر اقدامها بسبب المرض اللي اصيب فيه وشخص اخر يعمى! التخوفات بدت تكبر بداخلي,
إحساسي بأن الجتمع لم ينظر لي كما في السابق زاد السوء كذلك,
والمصيبة الاكبر كذلك من وجهة نظري والرقم واحد هي عدم وجود الطبيب المناسب للتعامل مع مثل هذه الامراض في ظل سن معين وظروف معينه!
كل ما اتذكره انه كان يحاول يمنعني بعدم اكل الحلويات والنشويات ويردد عبارة هذي نعمه لك من الله إصابتك فيه وانت صغير مو كبير!!
كنت اوسوس لو انا كبرت إيش حيصير لي وليش يقول كذا! تخيلوا وصل الحال ما ادري عن إيش انواع السكري وانا إيش النوع المصاب فيه
افتكر خلال تلك الفترة تنومت 4 مرات في المستشفى خلال فترات متقطعة بسبب إرتفاعات متواصله لدرجة الحموضة بالدم..
ما كنت اعرف وقتها حتى شي اسمه تراكمي!
كذلك فكرة انو المرض حيكون معاي للأبد ما كانت راضيه تجي معايا بعد مرور 5 سنوات من إصابتي كنت اقول لا حيروح مستحيل مرض كذا ما يبعد..
وبيوم من الايام يخبرني الدكتور انو انتا لو ما تهتم لو يصير عمرك 30 ما حتقدر تتزوج، ارعبني جداً بكلامه هذا وما كانت واضحه الصوره لي بخصوص كلامه هذا وصرت افتح النت واقرا واننصدمت اكثر وتعبت فتره.
وبعدها مشت الأيام والسنين وبعد إنتقالي للرياض للدراسة قبل 7 سنين ربي سخر لي دكتورة كانت اكبر من مجرد دكتورة بصراحة كانت كل شي.
برغم إني كنت ما اتحملها وما اتقبل منها بس انجبر واظطر اراجع كنت افكر إهتمامها مبالغة او انو محاولة تحكم او فرض راي بقوه,
اتذكر اول موعد لي معاها سألتني إيش نوع سكرك بعد ماعرفت مدةإصابتي بالمرض؟ رديت عليها وبحرج من نفسي بصراحة ما اعرف بس يقولو فيه سكر دم وسكر بول!
كانت تنصدم بقلة معرفتي ومعلوماتي بالمرض!
اخر شي قالت لي عادي لو تاخذ إبره أربع مرات ولما جاوبتها بنعم فجأة انبسطت وصفقت وكانت تقول انتا اول مريض ما يرفض,
انا جاوبتها لمجرد إجابة انو ما فرقت إبرة إبرتين ثلاث او سبعة ما كان عندي ادنى خلفية عن طبيعة وماهية العلاج
ولما انتهت رسلتني لإخصائية تغذية حتى تشرح لي اكثر وكانوا يتابعون معاي لمدة اسبوع وكنت ارفض استمر بالعلاج رغم إصرارها و قالت لي "والله ما ارجعك للقديم"
كانت رافض لعدة اسباب كان اعقدها نفسياً انو بسبب كل وجبة لازم يكون معاها علاج وما كنت احب احد يشوفني اخذ علاجي للاقارب فما بالكم بمطعم او مكان عام
استمر فترة هالحال وحولت علاجي لمضخة وفكيتها ورميتها للسبب النفسي ذاته انو ما احب احد يشوفني فيها لاني ما كنت اتقبل شعور الشفقة من اي شخص لي..
استمريت على هذا الحال فترة كانت التراكمي يوصل معاي ل9 و10 وكانت المثقفة تقول لي راح تنزل ل6.5 وبتتغير وكنت اشوف انه شي مستحيل.
ومع الايام اصبحت شخص ثاني فعلاً مع المرض اقتنعت انه جزء مني ولا بد انو لازم خلاص اتعايش معاه واعطيه حقه ويعطيني اصبحت منتظم من جميع النواحي اكلي وحسابات القيم الغذائية ونفسياً لتقبلي له والان اصبح معدلي التراكمي في اخر ثلاث نتائج لم يتعدى 6 ولله الحمد واعيش معاه كشخص طبيعي وافضل ولا امنع من اي وجبة نهائيا ولله الحمد بفضل الله ثم د. خلود والإخصائية حنان وكل من ساعد وتعب معاي..

فعلاً لو بيدي فرصة اقابل شخص هيا د. خلود عشان بس اعتذر لها واشكرها على كل لحظه تعبت فيها معاي.

وشكراً لكل القائمين على المنصة وفكرتها الرائعة ولمن دلني عليها.

SAAD SH
نشره منذ سنة
التعليقات
لا يوجد تعليقات
مرض مزمن

المرض طويل الأمد أو المتكرر.

السكري

متلازمة تتصف باضطراب الاستقلاب وارتفاع شاذ في تركيز سكر الدم الناجم عن عوز هرمون الأنسولين، أو انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين، أو كلا الأمرين.

شارك