0
0 0
وقت الاكتشاف وكيف (1)

ثنائي القطب
مرحبا لجميع القراء
لا أعلم من سيقرأ لي ومن لن يقرأ لي ماأعلمه أن ثلثي قراء هذه المقالة هم من قد عانو من ثنائي القطب وهم وحدهم ربما قد يفهمون القليل مما ساأكتبه

أنا " خلود" وأحب بداية أن أخبركم بأني فخورة بنفسي لهذة اللحظة اللتي أكتب لكم فيها فخورة لإني ضعفت جداً ويأست ووصلت لأن أضع سكينا حاداً بكل إصرار على قطع عرق يدي الايمن كي أنزف للموت ومن بين تلك الدموع المنهمره وكأنها شلال لانهائي لن يتوقف ومن بين تلك الكأبه السوداء إنطلقت من أعماقي "إرادة" قوية ،عاصفة،جامحة كانت مختبئة خلف كومات الإحباط والالم لأوقف ذلك البؤس .. فخورة جدا بأنني واجهت ظلامي في نقطة التقاء الموت والحياة إن ظلامي شي رائع .. ظلامي جزء مني .. ظلامي يحبني جداً جداً .. ظلامي أهداني إرادة أثق بأن لا أحد يستطيع أن يقف في طريقها إرادة تشبه في مرونتها الماء وفي قوتها الفولاذ وحدهم من عاشو تجربة مواجهة ظلامهم سيعرفون ماأعنيه ،،
لا أستطيع أن أشعر بأني مريضة ولو أن أفراداً من المجتمع قد صنفوني بهذا المرض
ماأشعر به هو أنني كنت كمن كان يمارس الركمنجة (الركمنجة =الحياة) وأهداه البحر موجة عالية طار على أثرها للسماء ورأي هناك مالايرى من سطح البحر ثم هبط سقوطا سحيقا في عمق البحر وكان كل هذا يحدث له وكأن الزمن قد أبطئ من سرعته للحد الذي جعله يرى تفاصيل كل شي بشكل قريب جداً وأخذ يحاول إستجماع قواه والعودة سباحة لسطح البحر وعندما مر بكل هذا وعاد للشاطئ قيل له أنت مريض!

كنت في وقت إكتئابي لا أكل شي لمدة أيام لا أنام الليل لا أضحك ولا أبتسم حتى، بإنتظار ملك الموت وأخبر كل من حولي أن لافائدة من العيش والاكل والنوم وملك الموت قادم لامحالة ! وكالعادة ذهبو بي لطبيب شرعي كنت كمن لاحول لها ولاقوة ولم أكن أعبه بما يقولون أو يفعلون جلست على هذا الحال خمسة شهور ! خمسة شهور من عمري كانت من نصيب الاكتئاب النهم وتركت دراستي الجامعية للمره الاولى ثم بعد 5 سنين من التوازن أتى شقيق الإكتئاب "الهوس" هوس لايصدق بأشياء لم يكن لي نية فيها حسنا .. أنا للحظة لا أصدق بأني كنت على وشك فعلها أمور مخزية ومؤذية وجالبه للعار وهي أن أؤذي جسدي بالمخدرات والخمر والعهر

إقتربت جداً من فعلها جداً جداً كنت قريبة إلى أن رأى أحد أفراد عائلتي هاتفي ورأى مابه وجن جنونه وكنت لا أرى أي خطأ حينها في ذلك بالإضافه لتركي لدراستي الجامعيه التي كافحت بشدة من أجلها للمره الثانية في فترة توازني وأنا في السنه الثانية تركتها أمر يدعو للإحباط حقاً ثم بعدهابدأت أتلاشى بشكل تدريجي وكأنني قد بدأت بإستيعاب متأخره بمافعلت وماحدث لي وماكنت على وشك فعله بي وربما بمن حولي وحينها كانت محاولتي الاولى للانتحار !

إنه أمر مؤلم أن أكتب مافعلت وأن أنثر مابداخلي على صفحات بيضاء أمر صعب علي ويضيق صدري وتمتلئ عيناي بالدموع وأنا أكتب كلمات كهذه ...

تدخلت أسرتي وكنت كمن يدافع عن نفسه بعد إنتهاء حربه الخاسرة وكأنني نلت الجائزة الاعظم ! حقا إنه لجنون محض تراءى لهم أن يذهبو بي لطبيب شرعي مره أخرى وأنني ربما أنا مسحورة ! ولكنني أصريت على أن أذهب بدلاً عن ذلك لعيادة نفسية فما فعلته وأوشكت على فعله لم يكن شي منطقيا ولا مقبولا في ظل حياتي الطيبة اللي أعيشها
وهناك بعد عدة جلسات وأسئلة كثيرة صنفتني ب"الاضطراب الوجداني ثنائي القطب "
فتحت الانترنت وبحثت عن هذا الاسم ووجدت أنه مرض نفسي عبارة عن موجات من الاكتئاب والهوس بشكل متتابع أو متناوب على نفس الشخص يفقده التفكير بذاته اللتي تكون متزنة وقد بدأ بالانتشار في العصر الحديث ووجدت كتابا بعنوان "غوى" كتبه شخصا يعاني منه وضع حسابه في تويتر ذهبت للحساب ووجدت صفحة لمن أراد الاشتراك في موقعه "الابطال" وضعت بياناتي وها أنذا هنا أكتب لكم وأنا معكم محاولة جاهدة أن أتوازن في الكتابة لأن الان أمر ببقايا الهوس ألا وهي التشتت وعدم التركيز والقفز من فكرة لأخرى في نفس الثانية وموجات من القلق الغير منطقي .
أراكم لاحقاً ، إلى لقاء

خلود ف
نشره منذ سنة
التعليقات
لا يوجد تعليقات
الإضطراب النفسي

هو نمط سيكولوجي أو سلوكي ينتج عن الشعور بالضيق أو العجز الذي يصيب الفرد ولا يعد جزءًا من النمو الطبيعي للمهارات العقلية .

ثنائي القطب

حد الاضطرابات النفسية التي تتميز بتناوب فترات من الكآبة مع فترات من الابتهاج غير الطبيعي .

شارك