0
0 0
صديقي القبيح

صوتها يتردد بخوف بأذني هل تشعرين بالألم؟ هل تسمعينني  قومي بأي إشارة !!!
اتساءل بداخلي هل انا فاقده للوعي ما الذي يحدث معي الان ؟

من فرحة التخرج من المرحله الثانوي الهدايا والورود التبريكات والتهاني
ها انا اقف امام كلية التربيه تخصص علم النفس لم اكن ارغب به كنت احلم فعليا أن اصبح طبيبه لكن هذا ما حال إليه الحال
أسير بثقه ممزوجه بقليل من الرهبه لكنني لم اكن اعلم ان هناك صديق قبيح سيلازمني منذ اليوم الاول .. لقد كان خفيا

بالاسبوع الاول ..
احمل كتابي المقرر  بينما اسير وكأن كل خطوه تعادل الالف منها 
افقد الرغبه بالحضور والنظر او الاستماع اريد ان اجلس بمفردي فحسب دون ان اعرف ما السبب او ماذا يحدث معي

افكار سوداويه برأسي يقطعها مرور اختي الكبيره بنفس التخصص تمسح على كتفي وتبتسم وتسرح شعري بشكل افضل وتعاتبني بهمس على مظهري وتمضي لم اكون استطيع  ان اظهر بشكل جيد ابداً مرت الأسابيع والأمور تزداد سوء ً بدأت اختي تعتني بي توصلني للمحاضرات تذكرني بأن اتناول الفطور ترتب شكلي تختار ملابسي تحل واجباتي احيانا تحضر بدلا عني كما كانت تسعى عائلتي لتخفيف علي ومساندتي دون ان يفهم احد أن مشكلتي الحقيقيه ليست فقط انني لا ارغب بالتخصص.

تعذر الدكتوره عن شرح المقرر وتستبدله بمدخل عن الاضطرابات النفسيه
تطرح سوال على عجل ماذا تعرفون عن الاضطرابات والامراض النفسيه؟
اذكر الي الان اجابه من تجلس خلفي بالقاعه!
بصوت عالي تجيب لا اعرف الكثير لكن يقال انها اسوء بكثير من الامراض الجسديه
  بعد ما حدث لي نعم انها محقه اتفق معها
بدأت الدكتوره حديث طويل عن الامراض النفسيه
ذكرت بعض الأمراض وبعض الاعراض بشكل موجز
ذكرت الفصام الوسواس القهري والقلق والاكتئاب......
لنتوقف للحظه
لقد ذكرت صديقي القبيح لتو
لم يعد خفيا الان لقد بدأ بظهور
لم يكن يعني لي عندما ذكرته لم اعلم انه هو من يلازمني ويجعلني افقد الحياه ....


الامور لا تجري على ما يرام كل شئ منتكس رأساً على عقب
الجميع يجهل ما اعانيه
انا انهار فعليا يوماً عن يوم
ساعات طويله من النوم
افقد الرغبه بجميع الامور
فقدت شهيتي واصبحت مجبره على تناول الطعام
تكونت بيني وبين نفسي علاقة مسيئه طوال الوقت استمر بالاساءه والضرر لها وكأنهاهي السبب بمعاناة العالم
 ‏ينتابني شعور لا متناهي بالإحساس بالذنب وعدم استحقاق أي شيء جيد، وأنني غير فعاله، أو أن وجودي أصبح عبء ومصيبه على جميع من حولي
اشعر أنني متقوقعه لا اشعر بشيء ولا اتفاعل مع الآخرين
افقد تركيزي اشعر بتشتت كيف سأتجاز سبع مواد بتخصصي وانا عاجزه حتى عن الحضور
اما الاصعب نوبات البكاءالمتكرره بسبب او دون كنت ابكي على الدوام وبأي مكان كان الامر مرعبا بحق .

بطبع لم يكن بالأمر الصعب على اساتذتي ودكتوراتي بالتخصص ملاحظة الامر فبكل مره الحظ سلامهم المتكرر علي قربهم ونظراتهم لي فتح مواضيع للحاور دائما معي لا انكر محاولات عديده منهم لأتحدث عن الامر واطلب المساعده هل كانوا يرون صديقي يالفعل !! فبعد اكثر من ستة اشهر
وبإحدى المحاضرات بينما يجلس على كتفي ويثقلها صديقي القبيح
بدأت دكتورتي الحديث مركزه كل نظرها الي عن مدى اهمية طلب الاستشارة النفسيه والعلاج النفسي للجميع نوهت عن العياده النفسيه بالجامعه ومتى ما استطعنا زيارتها ستكون سعيده
ذكرت العديد شئ ما بداخلي يدعوني لاذهب لاسقط هذا الصديق من على كتفي لكن الامر كان صعبا بكثير ..

كل صباح ارى دكتورتي تبتسم لي وتسأل عن أخباري أظن أنها كانت الحاجز بيني وبين صديقي القبيح إن شكرت احدا فكل الشكر والامتنان لها ..
طلب متكرر على صفحتي الجامعيه من مرشدتي الاكاديميه بزيارتها للحديث عن المشكله بسبب عدم حضوري وتسليم اوراق اختباراتي فارغه من اي محاولة لنجاح لا اعطيه اين من الاهتمام لم اكن اعلم بحق أن الجميع حولي ويحاول مساعدتي !!
دكتورتي العزيزيه التى قررت انهاء هذا الامر طلبت مني الحضور للعيادة النفسيه دون أن تنتظر اجابتي امسكت بيدي ومضت كنت مشتته ضائعه بدأت تشرح وتوضح العديد
 خرجت دون أن أنطق بحرف واحد هل هذا هو الاكتئاب هل هذا ما اعانيه حقا.



‎  اتذكر بمقرري وضعت صفحه  واحده توضح وتشرح الاكتئاب الا انني ارى انهم ظلموا هذا الوحش
فهو ليس بهذا القليل
ارى الإكتئاب بسيط مسالم على الورق كأنه ليس نفسه من يخضعني كل يوم.
ذهبت لأقرب دورة مياة سقطت بنوبة بكاء اختلطت مع إرهاق متواصل وتغذيه سيئه
لأشعر بدكتورتي تهز كتفي

"وصوتها يتردد بخوف بأذني هل تشعرين بالألم؟ هل تسمعينني  قومي بأي إشارة !!!
اتساءل بداخلي هل انا فاقده للوعي ماذا يحدث معي الان ؟
استقظت على سرير بالعياده النفسيه ثلاثه من دكتوراتي من كن يلازمني عالدوام يشرعون بكتابة تقرير عن الحاله
وتبدأ رحلة العلاج من الجامعه بالجلسات السلوكيه والمعرفيه و الخروج مع دكتورتي للمواعيد الدوائيه بالمستشفى
دون معرفة اهلي بالامر او أي احد سواهم جدولي مقسم لمحاضرات ثم جلسات نفسيه ثم بأخر الجدول خروج الى المستشفى امتلكت خطة علاج مميزه محظوظه فجميع دكتوراتي واساتذتي بالتخصص كانوا بالقرب مني .
مضت الأيام وبدأ صديقي يلوح لي مع بعيد ويستعد لرحيله
لا انسى رفضي الأول للجسات والادويه تحت ضغط واقناع بالعياده النفسيه بالجامعه لتناول الدواء كنت أخرج لإخراجه حتى كشف امري.
وتقبلت الأمر ومضت الايام اعتذر عن تفصيلها


معاناه طويله دون علم أحد من عائلتي او اصدقائي نقطة الدعم الاولى المفترض أن تكون قربي
سوا دكتورتي وطبيبي المعالج
بالمستشفى لكن كنت دائمآ ما اقف امامه وحدي الى أن غلبته

ورحل بعيداً لكنني سأتبعه دائمآ وابعده عن أي شخص يحاول إيذائه
.....
ادرس الان بالسنه الثالثه بتخصص علم النفس والاهم انني الان عضوه بوحدة التوجيه والإرشاد النفسي لمساعدة الاشخاص لمن كانوا متقوقعين مع المرض مثلي ومسؤوله عن التوعيه الشهريه بالضرورة العلاج النفسي وتوفير الاستشارات النفسيه بكل مؤسسة
اقود فريق تطوعي لصحه النفسيه واطمح به كثيراً .
كل يوم ابتسم لدكتورتي ولا اخفي شعور بالخوف بتذكر الايام الصعبه لكنها دائمآ ما تطمني وتذكرني كيف سأكون اخصائيه أو معالجه عظيمه
بمقوله " ما عشتيه انتِ هو سبيلك عكس مايقرأ الجميع ويدرس انتِ عشت ...


متشوقه لليوم الذي يقال به الاخصائيه .....
حينها سأعود لمواجهة صديقي الراحل ...لكن ليس معي مع اخرين
اظن أن تجربتي تفتح لي افاق جديده لمساعدة الاشخاص بالمستقبل القريب

" من يعاني هو اكثر من يضمد "

ريم محمد
نشره منذ سنة
التعليقات
لا يوجد تعليقات
الإضطراب النفسي

هو نمط سيكولوجي أو سلوكي ينتج عن الشعور بالضيق أو العجز الذي يصيب الفرد ولا يعد جزءًا من النمو الطبيعي للمهارات العقلية .

الإكتئاب

خليط من الحالات المرضية أو غير المرضية في الإنسان والتي يغلب عليها طابع الحزن.

شارك