0
0 0
إنه عراك لاينتهي… إنه ثنائي القطب.

إنه عراك لاينتهي… إنه ثنائي القطب.
كيف يمكن لمريض ثنائي القطب أن يستريح ! أن يتحمل ازدواجية مزاجه.
لا يمكن لأحد أن يعي مايحدث في جسم فرد دماغه ثائر، يتمرجح بين مزاجين بسرعة فظيعة، تصوره بالمجنون لمن حوله. جنون!! الجنون أرحم مما يحدث.
في قمة الظلام والإكتئاب ثم بعد دقائق في قمة الهلوسة والسعادة. حتى السعادة التي تحدث في الحالة الثانية مريرة، تطفو بي حتى أفقد احساسي بقدماي. لا أشعر باعضائي. لاأعي كم مرة مترت بخطواتي ممرات المنزل ولا أشعر بكلل ولا ملل ولا تعب، في الحقيقة لا أشعر بشيء على الإطلاق. لا يجبرني على الإستيعاب إلا سقوطي منهكة لأن قدماي تعبت ولم يصل دماغي أي انذار منها لأتوقف أو لأن نظرة رمقتني من أحد سكان المنزل بعد أن رأني أضحك للجدار. هذه هي السعادة التي قد تكون من نصيبي. وخلال زمن بسيط يعتم العالم في جوفي وينسكب سائل غامق في دماغي تتشربه كل اعضائي أرى ولا أرى، أسمع ولا أسمع، يصبح الواقع كمقطع فيدو سريع جاء ليعقد معي تحدي بأن أركز في لمحة واحدة على الأقل مما يحويه، ولا يقبل الإعادة. ثم بفارق زمني بسيط أعود لفرط السعادة والهلوسة، أما لضحك الغير مبرر أو لتمتير مساحة البيت بخطواتي أو للأكل بشهية. إنه عراك لايمكنني التوقف عنه أو استيعابه أو السيطرة على شيء به. عراك لاينتهي ولا يقبل محاولتي وخسارتي به مسبوقة

سارة ..
نشره منذ سنة
التعليقات
لا يوجد تعليقات
الإضطراب النفسي

هو نمط سيكولوجي أو سلوكي ينتج عن الشعور بالضيق أو العجز الذي يصيب الفرد ولا يعد جزءًا من النمو الطبيعي للمهارات العقلية .

ثنائي القطب

حد الاضطرابات النفسية التي تتميز بتناوب فترات من الكآبة مع فترات من الابتهاج غير الطبيعي .

شارك