0
0 0
نوبات الهلع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل سنة في احد الليالي كنت أنوي الخلود الي النوم وفجأه بدون سابق إنذار أحسست كأن قلبي يريد أن يتوقف واحسست بنفس الوقت فشل في جسمي نعم فشل هي الوصف الأدق للحالة كأن جسمي كله توقف عن العمل نهضت بسرعه من فراشي وبدأت بالتحرك ذهابا وعوده حول السرير اريد ان احرك جسمي الذي لا يكاد يحملني ذهبت لأرى زوجتي في المجلس وكنت انظر إليها نظرت مودع للحياة، بعدها بفترة بسيطه أحسست اني قادر على الوقوف والتحرك بدون اي مشاكل لكن أحسست بتنميل في يدي الشمال و في راسي خطر في بالي جلطة نعم هذا ما خطر في بالي، ذهبت للمستشفى وجميع الفحوصات سليمة خرجت من المشفى إلى البيت واردت النوم لكن ما زال التنميل موجود وعندما دخلت في النوم العميق اختفيت كل الاعراض وعندما استيقظ تعود الاعراض مره اخرى بعدها بدأت حالتي تتحسن بشكل تدريجي لكن ظهرت اعراض أخرى تخشب في جسمي، ألم في العضلات، تنميل في يدي الشمال وأحيانا قدمي، ألم في الصدر في منتصف الصدر، ضيق في التنفس، احيانا احساس بالخوف، حراره في أسفل القدم وأحيانا في الساق، ألم في عضلات الظهر و اليد الشمال، الاحساس بالدوران والدوخة والغياب عن الوقع وكأنك تريد أن تسقط. ذهبت مرة أخرى إلى المشفى وجميع الفحوصات كانت سليمه ذهبت بعدها إلى دكتور نفسي وكانت هي نوبات الهلع استخدمت العلاج زيلاكس بعدها تحسنت حالتي المزاجيه و اختفت الاعراض مع انها تعود احيانا الاعراض بشكل خفيف لكن تعلمت تجاهلها وبدأت استمتع بحياتي الاجتماعية من جديد واعتزلت الذهاب للمستشفى لكي لا ادخل في دوامة الفحوصات والوسوسه وعلمت أن كل شيء مقدر ومكتوب من الله وعلمت أيضا ان الخوف لم يكن في محله وتركت كل الأفكار السلبيه و كنت أضع دائم في مخيلتي المقولات الايجابية كا الخوف لايمنع الموت ولكن يمنع الحياة. نعم اخي الكريم لا تستسلم لمخاوفك وتوكل على الله وتعايش مع الاعراض واضحك لها

احمد فهد
نشره منذ 7 أشهر
التعليقات
لا يوجد تعليقات
الإضطراب النفسي

هو نمط سيكولوجي أو سلوكي ينتج عن الشعور بالضيق أو العجز الذي يصيب الفرد ولا يعد جزءًا من النمو الطبيعي للمهارات العقلية .

هلع

هو أحد اضطرابات القلق الشائعة جداً، والتي يجهلها كثير من الناس حتى الأطباء في التخصصات الأخرى. ويظهر الهلع على شكل نوبات من الأعراض الجسمية المفاجئة، المصحوبة بالخوف الشديد من الموت أو فقدان الوعي أو العقل.

شارك